تبدأ غدًا اختبارات نافس في مدارس التعليم الحكومي بالمملكة

اختبارات نافس في مدارس التعليم الحكومي، تجري المملكة العربية السعودية استعدادها لإجراء الاختبارات الوطنية المعروفة باسم “نافس” يوم الأحد الموافق 12 مايو 2024، وهو العام الثالث على التوالي الذي يطبق فيه تلك الاختبارات، بينما تشمل الاختبارات طلاب وطالبات المرحلتين الابتدائية والمتوسطة في جميع أنحاء المملكة، بمشاركة ترتفع نحو مليون ومائة ألف طالب وطالبة، يتلقون تعليمهم في أكثر من عشرين ألف مدرسة، للمزيد من المعلومات، يرجى اتباع السطور التالية.

أهداف اختبارات نافس في مدارس التعليم الحكومي

تسعى اختبارات نافس إلى تحسين معايير التعليم داخل المملكة من خلال تقييم وتوسيع جودة العملية التعليمية، كما تسعى إلى تحديد مستويات الإنجاز التعليمي للطلاب في المدارس، وتشجيع روح المنافسة الإيجابية بين المؤسسات التعليمية.

 بالإضافة إلى ذلك، تتيح هذه الاختبارات لأولياء الأمور تطلعات أعمق لمستوى التحصيل الدراسي في مدارس أبنائهم، وتساهم في تقييم الاختبارات الوطنية ضمن مبادرات تطوير القدرات البشرية، مما يدعم تحقيق الأهداف الاستراتيجية للبرنامج.

آلية تطبيق الاختبار الورقي على الفئة المستهدفة

  • في سياق الاختبارات الوطنية المقررة، سيخضع طلاب الصف الثالث المتوسط لتقييم شامل يغطي مواد القراءة، الرياضيات، والعلوم، هذا التقييم سيجرى في كافة المؤسسات التعليمية من الثاني عشر حتى الخامس عشر من مايو لعام 2024.
  • بالنسبة لطلاب الصف السادس الابتدائي، سيتم تطبيق اختبار مماثل يتضمن نفس المواد الدراسية في الفترة ما بين السادس عشر والثاني والعشرين من مايو.
  •  أما عن طلاب الصف الثالث الابتدائي، سوف يخضعون لاختبار يقتصر على القراءة والرياضيات، وسيتم تطبيقه في مجموعة محدد من المدارس خلال الفترة من 23 إلى 27 من نفس الشهر.
  •  هذه الاختبارات تهدف إلى تقييم مستوى الطلاب وتعزيز جودة التعليم الوطني.

المجموعة المستهدفة للاختبار

  • كافة فصول الصف الثالث الابتدائي في عينة من المدارس.
  • جميع صفوف الصف السادس الابتدائي في جميع المدارس الابتدائية.
  • كافة مستويات الصف الثالث المتوسط في جميع المدارس الثانوية.

هل على اختبار نافس درجات؟

تجدر الإشارة إلى أن اختبار نافس لا يتضمن تقييم بدرجات، حسب ماتم ذكره من وزارة التربية والتعليم العالي، وكان الغرض من هذا الاختبار هو بالأساس تعزيز الروح التنافسية بين الطلاب في مختلف المستويات التعليمية، وليس قياس الأداء التعليمي بأرقام.